ahly kmax

ahly kmax

كل حاجه عن الاهلى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المريض يوسف بطرس غالى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسلام الشاطر



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 11/06/2010

مُساهمةموضوع: المريض يوسف بطرس غالى   الجمعة يونيو 11, 2010 5:24 pm

وقف الوزير يوسف بطرس، فى إحدى لجان
البرلمان، يشرح كيف أنه كاد يفقد بصره، لولا توفيق من الله فى رحلة علاجه
إلى الولايات المتحدة، وكيف تم نفخ إحدى عينيه بالغاز، لإنقاذها فى اللحظة
الأخيرة، وكيف طلب منه الطبيب المعالج، أن ينام على بطنه ١٢ يوماً، بينما
رأسه إلى أعلى، وكيف طلب منه أيضاً ألا يسافر فوراً بالطائرة، وأن ينتظر
قليلاً لأن السفر سريعاً يمكن أن يعرّض العين للانفجار.. وكيف.. وكيف..
إلى آخر التفاصيل التى ذكرها!

ولابد
أن الدكتور يوسف، كوزير مالية، يعرف بينه وبين نفسه، أنه من سوء حظ
الإنسان فى هذا البلد، أن يكون على رأس هذه الوزارة تحديداً.. فوزراء
المالية، إجمالاً، ليسوا مقبولين من الرأى العام، ويظل الفرق بين موقف
الرأى العام تجاه يوسف بطرس، وبين موقفه تجاه أى وزير مالية آخر، من حيث
الرفض، فارقاً فى الدرجة، وليس فى النوع!

وأظن،
وبعض الظن ليس إثماً، أن سياسات يوسف بطرس فى وزارته، إذا كانت محل رفض،
ونقاش، وجدل، وهى كذلك فعلاً، فإن علاجه من مرض أصابه، لا يليق أن يكون
محلاً للرفض، أو النقاش، أو الجدل، لأننا هنا، والحال كذلك، نتكلم عن يوسف
بطرس المريض، وليس يوسف بطرس الوزير، الذى كان قد أثار سخط كثيرين،
بسبب قرارات اتخذها، وآخرها قرار تحصيل الضريبة العقارية من الناس!

وأظن
أيضاً، أن السؤال الذى كان ولايزال ينبغى طرحه ليس هو: لماذا يتلقى يوسف
بطرس العلاج على نفقة الدولة؟ فمن حقه كإنسان، قبل أن يكون وزيراً، أن
يتلقى العلاج الذى ينقذ البصر فى إحدى عينيه.. وإنما السؤال هو: لماذا لا
يتلقى غيره من المرضى، العلاج المناسب، بالدرجة ذاتها من الاهتمام على
نفقة الدولة، أياً كان حجم ما سوف تنفقه الدولة فى هذا الاتجاه؟

فليس
مطلوباً من الوزير أن يروى أنه كان مهدداً بالعمى، حتى نقتنع بأنه كان
يستحق العلاج، وإنما المطلوب أن نضغط جميعاً دون توقف فى اتجاه أن يكون
العلاج الآدمى حقاً متاحاً لكل مواطن، دون استثناء، وبصرف النظر عما إذا
كان هذا المواطن وزيراً أو خفيراً!

لقد
خدم الرجل ١٧ سنة فى الوزارة، ولو كان يعمل هذه المدة، فى شركة للقطاع
الخاص، ثم أصيب بالمرض، فقد كان علاجه سيكون على نفقة الشركة قطعاً، وإذا
كان صحيحاً أن نطرح هنا سؤالين، أولهما عن مدى قدرة المريض المادية، فى
مثل هذه الحالة، على أن يعالج نفسه على نفقته، والثانى عن سقف العلاج على
نفقة الدولة، وكيف أنه يختلف من مريض إلى آخر، ولا يجوز أن يختلف طبعاً،
فإن الأصح منه، أنه ليس من طبيعة المصرى، أن يعاير أحداً بمرضه، أو يفضح
علاجه على الملأ هكذا، خصوصاً أن يوسف بطرس لم يكن قد ذهب لإجراء
جراحة تجميل!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المريض يوسف بطرس غالى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ahly kmax :: °l||l° ستاد المصروايه °l||l° :: بأقلام الكبار :: سليمان جوده-
انتقل الى: