ahly kmax

ahly kmax

كل حاجه عن الاهلى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مقتول يصوِّر القاتل!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسلام الشاطر



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 11/06/2010

مُساهمةموضوع: مقتول يصوِّر القاتل!!   الجمعة يونيو 11, 2010 5:31 pm

فى الدوحة رأيت مخرجنا السينمائى الكبير
محمد كامل القليوبى، الذى كان يتكلم عن السينما، كما يتحدث العاشق عن
محبوبته، فلا يريد أن يفارقها، ولا يتصور أن تفارقه!..

كان قد ذهب إلى هناك
للمشاركة فى واحد من مهرجانات «الجزيرة» السنوية، ولكنه، حين رأيته، كان
مشغولاً بشىء آخر، وكان هذا الشىء لا يبارح خياله!كان قد رأى فيلماً
من الأرجنتين اسمه «اللقطة الأخيرة» وكان يحلم، ولايزال، بأن يتمكن من
إتاحة الفيلم للجمهور المصرى، لا لأن الفيلم قادم من إحدى دول قارة أمريكا
اللاتينية التى اشتهرت بعمق ثقافتها، وخصوبة تجربتها فى الحياة عموماً،
وإنما لأن الفيلم يدور فى الأصل، حول قصة حقيقية كانت قد جرت فى جمهورية
«شيلى»، إحدى دول تلك القارة البعيدة،

عندما وقع فيها انقلاب «بينوشيه»
الشهير فى مطلع سبعينيات القرن الماضى، ولا تعود قيمة القصة التى ينقلها
الفيلم لجماهيره إلى أنها حقيقية، أو واقعية وفقط، وإنما تعود إلى معنى
كامن فيها لا يكاد يطوف بالعقل!وقتها، كان واحد من المصورين قد ذهب
يصور مظاهرات اندلعت فى أحد شوارع شيلى، وحين وصل المصور إلى موقع الحدث
اكتشف على الفور أن أمامه منظراً لا يجوز أن يفوته كصاحب كاميرا، مهما كان
الثمن،

وبسرعة تهيأ، وراح يوجه عدساته نحو المشهد لينقله إلى العالم!وفى
لحظة، قفز ضابط من قوات مكافحة التظاهر، ووقف حائلاً بين المصور وبين
المشهد، وهو لم يتوقف عند هذا الحد، ولكنه أخرج مسدسه وملأه بالرصاص، واتجه
به إلى المصوَّر، ثم صوَّب فوهة المسدس إلى إحدى عينيه، عبر عدسة
التصوير!!ولكن المصور المحترف، لم يكن يريد أن يفوته المنظر، أياً
كانت العواقب، ولذلك، فهو لم يعبأ كثيراً بما يفعله الضابط، وكان كل همه أن
يسجِّل المشهد بأى طريقة، وليكن بعد ذلك ما يكون.وفى أقل من ثانية،
كان قد حدث شيئان خارقان، فى توقيت واحد، كان المصور من جانبه قد التقط
الصورة التى يريدها، بسرعة متناهية،

وكان الضابط من ناحيته، فى اللحظة
ذاتها، قد أطلق الرصاص فسقط الرجل قتيلاً فى لحظته!وحين تم التحفظ
على الكاميرا، فى الحال، كانت المفاجأة المذهلة، أن المصور لم يلتقط الصورة
التى أرادها، وجاء من أجلها فقط، وإنما وهذا هو الأهم الباقى، كان قد
التقط صورة واضحة للقاتل!!.. وكانت هذه هى المرة الأولى، التى يتمكن فيها
مقتول بهذه الطريقة، من تصوير القاتل، الذى فر من المكان هارباً، فلم
يعثروا له على أثر!يبقى بعد ذلك شيئان، أولهما أن مخرج الفيلم، حين
أراد أن يجسد تلك الواقعة الفريدة، فى تاريخ الفن، ثم فى فيلم، فإنه أرسل
مَنْ يفتش عن القاتل، حتى عثر عليه بالفعل، بعد ٣٤ سنة من ارتكاب الجريمة،

وكانت تلك هى المفاجأة الثانية من العيار الثقيل!

أما الشىء الثانى،
فهو أن نائب الحزب الوطنى نشأت القصاص كان قد دعا، قبل أيام، إلى إطلاق
الرصاص على المتظاهرين الذين يطالبون بالتغيير السلمى والإصلاح، ولم يلتفت
القصاص إلى أن إطلاق الرصاص على شخص برىء، فى مظاهرة سلمية، ليس معناه
أن يموت المتظاهر القتيل.. بل على العكس تماماً.. فإن القاتل ـ كما يقول فيلم
«اللقطة الأخيرة» ـ هو الذى يموت، ليعيش من بعده المقتول فى كل الضمائر الحية!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقتول يصوِّر القاتل!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ahly kmax :: °l||l° ستاد المصروايه °l||l° :: بأقلام الكبار :: سليمان جوده-
انتقل الى: